أخبار محلية

قلق حزبي من هذه الضغوط… مَن اتخذ القرار الكبير؟

عبّرت أوساط حزبية مطّلعة عن قلقها من تعرّض الرئيس المكلّف سعد الحريري، لما اسمته، الاغتيال المعنوي بفعل الضغوط السياسية التي باتت تُمارس عليه مؤخرا سواء داخلياً أو عربيا.

وقالت “ان التسريبات التي تتناثر من هُنا وهناك بالاضافة الى بعض مواقف رؤساء الأحزاب المُعلنة منها والخفيّة

بدأت توحي بمخطط لإحراج الحريري ودفعه حكماً نحو الاعتذار”.

تغريدتان لافتتان لرئيس حزب “التوحيد العربي” الوزير السابق وئام وهاب في اقل من يومين . فليل امس كتب وهاب

عبر ” تويتر” أنصح وبكل محبة وبدون أية غايات سياسية الرئيس سعد الحريري بالإعتذار وإفساح المجال لغيره

لتشكيل حكومة، فهناك قرار كبير باستبعاده” .

وقبل يومين كان وهاب كتب “تطورات كبيرة على الخط السوري الخليجي ستترك إنعكاساتها على المنطقة ولبنان

وقبل الأضحى القادم سيكون هناك ضحايا سياسية في لبنان . قولو الله كلو منيح. إنتبهوا لخط الرياض دمشق أبو ظبي عليه عجقة سير “

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى