منوعات

عودة المنخفضات الجوية إلى الأجواء اللبنانية.. إليكم ما ستحمله الأيام القادمة..

المصدر: الاب ايلي خنيصر

أفاد “الأب ايلي خنيصر” المتخصص بالأحوال الجوية عبر صفحته على “فيسبوك” انه فيما ينتظر لبنان والبلدان المجاورة عودة المنخفضات الجوية على الساحة، تشهد القارة الاوروبية سيطرةً للضغط المنخفض سببه انحراف “المنخفض الإيسلاندي” بقيم تلامس 977hpa، الأمر الذي سيستقطب نحو مناطقها الغربية والوسطى التيارات القطبية الباردة والمنخفضات الأطلسية تصل الى الجزائر بحيث ستتساقط الثلوج فوق 1000 متر.

هذا، وسوف تتابع المنخفضات سيرها نحو ايطاليا واليونان والبحر المتوسط وتتوزع بين تركيا والسواحل اللبنانية والسورية والفلسطينية اعتباراً من مساء الجمعة.

لماذا لا يزال الشرق الأوسط مستبعداً عن العواصف؟

على عكس ما جرى خلال العام الماضي، بحيث استقرّ المرتفع السيبري الآسيوي بين الهند الصينية وسيبريا والمحيط الهادي، انحرف في نهاية تشرين الثاني نحو غرب اسيا واستقر بين بحر قزوين والبحر الأسود بقيم ضغط مرتفعة وصلت الى 1050hpa، وتمددت خطوطه نحو العراق وتركيا، ما اثّر سلباً على المرتفع الشبه مداري، فنَشُطَ هذا الأخير بين لبنان والأردن وسوريا وشمال شبه الجزيرة العربية، فوقفت الضغوط المرتفعة صدّاً بوجه الأمطار التي لم تتخطّى سلسلة الجبال اللبنانية الغربية، فاقتصر الهطول على الخط الساحلي وبشكل متفرّق.

من جهة اخرى، يبدو تمركز الضغوط الجويّة في خدمة جنوب اوروبا وتركيا وقبرص بحيث تتلاشى جنوب البحر الأسود وفوق السواحل اللبنانية.

من المنتظر ان يبدأ المرتفع السيبيري انحرافه نحو الشرق (الصين والهند) اعتباراً من منتصف كانون وتعود الخيرات نحو الحوض الشرقي البحر المتوسط مترافقة مع انخفاض بدرجات الحرارة.

طقس لبنان لليومين المقبلَين؛ طقسٌ مستقر يسيطر على المنطقة مع ارتفاع طفيف بدرجات الحرارة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى